الملتقى الوطني الثالث عشر

انطلقت يوم الأحد 27 نوفمبر  في العاشرة والنصف صباحا(10:30) و بمناسبة الذكرى الثامنة والستين لثورة أول نوفمر المجيدة وستينية الاستقلال، و في اطار إحياء معروف_الشيخ_سيد_أحمد_الرقيبي أشغال الملتقى_الوطني_العلمي_الثالث_عشر باشراف السيد:” مخبي محمد” والي ولاية تندوف وهذا بحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي ، السادة أعضاء اللجنة الأمنية للولاية، السادة نواب البرلمان، السيد ممثل المجلس الاسلامي الأعلى ، السيد خليفة شيخ الطريقة الكنتية ، السيد رئيس الدائرة ، السيد مدير المركز الجامعي علي كافي تندوف ، أساتذة ودكاترة جامعيين، الأسرة الثورية ،أعيان من المجتمع المدني و جمع من الطلبة الجامعيين .
حيث اعلن السيد والي الولاية على افتتاح فعاليات الملتقى الوطني العلمي الثالث عشر تحت عنوان” ثورة نوفمبر 1954 ودورها في تجسيد للوحدة الوطنية” المنظم من طرف جمعية معروف الشيخ سيد أحمد الرقيبي وذلك بالتعاون مع المركز_الجامعي_علي_كافي_تندوف و مخبر_المخطوطات_الجزائرية_في_إفريقيا بجامعة أحمد دراية بأدرار ، حيث سرت مجريات هذا الملتقى حسب البرنامج التالي :
– الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم والوقوف والاستماع للنشيد الوطني
– كلمة ترحيبية لرئيس جمعية معروف الشيخ سيد أحمد الرقيبي .
– كلمة ترحيبية لمدير المركز الجامعي علي كافي تندوف .
– كلمة لرئيس الملتقى .
– كلمة ممثل المجلس الإسلامي الأعلى .
– كلمة لرئيس المجلس الشعبي الولائي تندوف
– الإعلان عن الإفتتاح الرسمي من طرف السيد والي الولاية .
– المداخلة التأطيرية التاريخية للبروفسور جعفري مبارك من جامعة أدرار .
– توقيع إتفاقية بين المركز الجامعي علي كافي تندوف وجمعية معروف الشيخ أحمد الرقيبي
– تكريم عائلات 12 شهيد بتندوف خلال ثورة نوفمبر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*